تخاذل خلفاء صلاح الدين وتركوا القدس مرة أخرى تعود للصليبين، ثم ظهر المماليك واستردوا بيت المقدس مرة ثانية وقضوا على الوجود الصليبيى بشكل نهائي.. وفي القرن الماضي عاديت الحروب الصليبية إلى العالم الإسلامي ولا تزال مخلفاته جاثمة فوق قلب بيت المقدس.. فهل يظهر صلاح الدين؟