يتتبع الفيلم يوميات ثلاثة إيغوريين من فئات مختلفة يقيمون في تركيا، يوحدهم هاجس معرفة أحوال أقربائهم في إقليم شينغيانغ -غربي الصين- الذين انقطعت أخبارهم منذ فترة طويلة بسبب منع السلطات لأي تواصل بين هذه العائلات وذويهم المقيمين خارج البلاد.