سيدي أحمد صاحب مهنة ختان الأطفال يتنقل بمقصه وأدواته البسيطة بين القرى والأرياف ليقدم خدمة من التراث الإسلامي يأمل ان لا تنقرض بعده