لماذا كان عبد الحميد الثاني نموذجا فريدا رغم أنه كان آخر خلفاء الدولة الإسلامية والعثمانية معا؟ وهل تستحق مواقفه الشجاعة كل ذلك التخليد؟