على الرغم من الحرب والمآسي التي تعيشها ليبيا، يصر الشباب الليبي على ممارسة هوايتهم في إقامة سباقهم السنوي للدراجات الصحراوية، فهل ينجحون هذه المرة؟