عاش الشيخ حسن الترابي حياة كلها سياسة وتحديات وانقلابات ومعتقلات وأحزاب وجماعات، ووضع كتبا كانت مثار جدل فكري وسياسي، ومع ذلك فقد كان علامة فارقة في تاريخ السودان الحديث.