عائلة تونسية لا تساعدها ظروفها على تحسين حياة أبنائها، مما دفع الشباب فيها إلى التفكير بطرق ملتوية -وأحيانا متطرفة- من أجل تغيير مسار حياتها، أو حتى إنهائها، حين يأخذ اليأس منهم كل مأخذ.