يُعتبر فيلم "مينداناو" من بين الأفلام النادرة التي قدّمت الصورة الحقيقية للمسلم دون تحامل أو محاكمة.