محمد إسعاف النشاشيبي، أحد أعمدة مدينة القدس الفكرية، وأديب العربية وفارسها، فكيف أدرك كل ذلك؟