يتتبع وثائقي ”الكيلو 64“ الرحلة الصعبة لواحد من أولئك الشباب، من طريق الوظيفة السهل المرصوف إلى طريق العمل الحر المليء بالعقبات. هذا الشاب هو وائل الشناوي خريج كلية الصيدلة، والذي قرر ترك المعامل الكيميائية والذهاب إلى الكيلو 64 في طريق مصر إسكندرية الصحراوي.