بالقرب من جدار برلين كانت حفلات غناء عالمية تقام فيسمعها أهل الشطر الشرقي من الجدار، وبعض أغاني تلك المرحلة كانت بمثابة نشيد وطني لسقوط ذلك الجدار.