وقع التعامل مع الفيلم على أنه مجرد تجربة إخراجية جديدة لمخرجة سيدة، وليس كتجربة فنية متميزة.