بات وضع السينما الوثائقية في العالم العربي يسير في خطين متوازيين؛ السينما الوثائقية الباذخة المحظوظة بمصادر التمويل المختلفة، والسينما الوثائقية الفقيرة التي تجتهد لتثبت للعالم حضورها وموضوعها.