اختار الكاتب أربع رسائل، كان فنانون معاصرون قد أعادوا صياغتها بأدواتهم الخاصة. فكيف أحيا الفنانون الفلسطينيون رسائل كنفاني؟