على الرغم من عمى مكاوي، فإنه غنى ولحن وعزف ومثّل وركب الدراجات ولعب كرة القدم، كما  انتصر على الإعاقة بمرحه وخفة دمه واحترف التلحين والغناء والتمثيل، ورُوى عنه قوله "يمكنني تلحين المنثور".