مدينة الموصل العراقية كُتب عليها الشقاء، فحتى بعد تخليصها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ لم يتخلص أهلها من آثارها الفظيعة.