صعود مقلق وغريب للإعلامي "إليكس جونز" ولظاهرة نظرية المؤامرة التي يؤمن بها، ولأفكاره الشاذة التي يحملها ويدعو لها في قلب المشهد السياسي والإعلامي في أمريكا. فما قصته؟