بعد سقوط الاتحاد السوفييتي برزت أمريكا كقوة عالمية وحيدة تتحكم بمصائر الشعوب تغزو من تشاء وتقتل من تشاء وتنفي وتسجن وتعذب من تشاء، قادها إلى ذلك بعض المسيحيين الإنجلييين الكارهين لغير ملتهم ولونهم الأبيض.. فهل سيتغير المشهد العالمي يوما؟