استطاعت فرنسا فصل جزيرة مايوت عن بقية جزر القمر فأصبحت ملاذا للمهاجرين من هذه الجزر الذين يعانون الفقر والحاجة مما يعرضهم للجوع والاعتقال والتهجير