كيف كان ممكنا أن تلقى “كاترين” مصرعها بينما أغمض 38 شاهدا عيونهم، وهم يرون القاتل يطعن الفتاة البريئة الجميلة ثم يمضي ليعود ويكمل جريمته؟