كل لافتات العالم تكون بالعادة إرشادية إيجابية أو تأييدية للحاكم، إلا لافتات أحمد مطر، فقد كانت احتجاجية ضد الحكام والديكتاتورية.. إقرأ معنا قصتها.