هل أصبح نقد الدين والنيل منه مطية للمتسلقين الذين يريدون منصبا أو ترقية أو حتى سمعة بين الجماهير؟ وهل كان كتاب "الخطاب الديني" لـ"نصر حامد أبو زيد" مثالا على ذلك؟