مرافقة طبيب مشفى وحيد في مدينة تحت القصف يعني أنه لا مفرّ من نقل مآسي بشر تتمزق أجسادهم وتنزف دماؤهم أمام الكاميرا.