استطاعت المخرجة السورية "وعد الخطيب" من خلال المادة المُصورة التي جمعتها في خمس سنوات من وجودها في الحرب أن تخرج بفيلم يقدم حقائق مصورة ميدانيا.