تدور أحداث الفيلم حول سلفادور مالو المخرج السينمائي المُتقاعد بفعل المرض، حيث تُقرر مكتبة الأفلام الوطنية إعادة عرض أول أفلامه التي أخرجها منذ 32 عاماً.