رابعة العدوية هي واحدة من أكثر الشخصيات إلهاما في التاريخ الصوفي، وقد أدخلت على قصة حياتها وتصوفها الكثير من الروايات المشكوك فيها، ويرى عدد كبير من العلماء أن ثمة انحرافا في معتقدها خاصة فيما يتعلق بطبيعة حب الإنسان لله.