"البوسطجي" مهنة تغنى بها المصريون، أصبحت على وشك الاندثار تحت وقع تكنولوجيا الاتصال الحديثة، فهل اختفى زمن "شكرا لساعي البريد"؟