بقي المسرح عالقاً بعبد اللطيف فتحي منشغلاً به، حتى رحل في السابع من مارس/آذار عام 1986 بعد تعرضه لأزمة قلبية حادّة.