يرصد الفيلم الأجواء الخانقة التي يعيش السوري في ظلها بعد سنوات من اندلاع الحرب الأهلية فيها، من خلال تجارب حياتية لأشخاص قرروا مغادرتها هربا من الحرب.