يرصد الوثائقي الأمريكي ”هذا بيتُنا.. قصة لاجئ“ يرصد حياة متنازعة لعوائل سورية وصلت إلى الولايات المتحدة ومع ذلك لم تشعر بالاستقرار التام، وذلك بفعل القرارات التي أصدرها الرئيس الأمريكي ترامب وبسبب الحنين إلى ماضٍ ما زال حاضرا في وجدانهم.