حفر جبران خليل جبران شاعر المهجر في اللغة العربية لكسر التقاليد الجامدة فيها، وتمثلث رؤيته الحداثية بتخليص العربية من القوالب القديمة وفتح حوار مع الغرب واقتباس ما يناسب ثقافتنا.