ستحمل الصورة الفوتوغرافية التي تصورها طلاب سوريون في مدرستهم تلك معانٍ مأساوية إضافية، فمن المصادفة أنها صُوِّرت في اليوم الذي سقطت فيه أول قذيفة على مدينة حلب عام 2012، لتؤذن على نحو رمزي بنهاية الحياة السابقة كما يعرفها أبناء المدينة، والبدء بزمن جديد.