رحلة الطفل الهندوراسي ”أوسكار“ هربا من بطش عصابات المخدرات في بلاده إلى سجون الولايات المتحدة الأمريكية الباردة والموحشة تُلخص حياة آلاف من أطفال أمريكا اللاتينية المنبوذين في الخارج والمهددة حياتهم في الداخل، وذلك كما يصورها الفيلم الأمريكي ”آيس بوكس“.