الأغنية التي لحنها الموسيقار محمد الموجي كانت ثورة على مفردات الشعر الغنائي التقليدي، فقد حلقت في سماء الإبداع وأحبها الناس في المشرقين.