سيرة ذاتية للسلطان محمد الفاتح منذ ولادته وطفولته التي تفتقر لحنان الأب ورقته، ثم يفاعته ونضجه الفكري والسياسي والعسكري، وفتحه للقُسطنطينيّة.