كان زين العابدين -ولا يزال- يؤمن بأن الشعر واللحن أحد أدوات النضال، وأنهما ليسا مجرد ترفيه واسترخاء.