بين فؤاد سعيد ورامي مالك مشتركات لا تقتصر على أصولهما العربية المصرية، لكنها تتجاوز ذلك إلى التحدي، فبينما قرر فؤاد أن يحدث ثورة في عالم هوليود؛ قاد رامي ثورته الخاصة على تنميط وحبس الممثل ذي الأصول العربية بدور “الإرهابي”.