ينطوي هذا الفيلم الدرامي على أسئلة عاطفية واجتماعية ووجودية شائكة، لكن ستوبر طوّعها بخبرته الفنية والفكرية، وجعلنا نستشعر سؤال الحُب الذي يتقد مصباحه الوجداني من دون سابق إنذار، كما يحرّضنا الفيلم على تقصّي الجوانب الاجتماعية والنفسية للشخصيات الثلاث الرئيسية التي تشكل عُقدة القصة.