أعلن المفكر الكوري "جيونغ ياك يونغ" ارتداده عن المسيحية الكاثوليكية التي اعتنقتها عائلته، فكان مصيره النفي إلى الجبل الأسود، وهناك واجه قدره وحده، ليصطدم بعالِم بحار يساعده في تأليف كتاب "مخطوطة السمك".