في عام 1982 ارتكب النظام السوري مجزرة في مدينة حماة السورية قُتل فيها عشرات الآلاف ثم أرسل الناجون من البطش إلى السجن، نجا من بين أولئك كاتب هذه رواية.