في ظل الركود الذي طرأ على الحياة الفنية في مصر وعطل ماكينة الإنتاج أمام الفنانين المصريين، يضعهم ذلك أمام فاصليين، الهجرة (مابعد النكسة).. والمنفى (مابعد الانقلاب).