يستعرض الفيلم خلفيات المرشحين دونالد ترامب وجو بايدن السياسية والعائلية عبر الغوص في مئات الساعات الأرشيفية.