أرادت المخرجة أورسولا في هذا الفيلم أن تكون "ثيمة" العمل محصورة في قضايا "التحرش" كفعل.