يصور الفيلم معاناة ناشطات ليبيات على يد نظام القذافي وأجهزته الأمنية وقد كانت هذه المعاناة إما بسبب معارضة هؤلاء النسوة للقذافي أو بسبب علاقة القرابة التي جمعتهن ببعض المعارضين.