أدركت الأم "باربره" من نظرات لجنة المحلفين إليها التي كانت تحمل نوعاً من الازدراء أن دم ابنها سيذهب هباء.