ستلهم المخرجة الفرنسية "لور دي كليرمون تونير" من العلاقة الفريدة بين السجناء في سجون الغرب الأمريكي والخيول البريّة قصة فيلمها.