شارك

البكتيريا النافعة

الكائنات الحية الدقيقة في أجسادنا وعلى أجسامنا أكثر من خلايا الجسم، فالبكتيريا والفطريات والفيروسات تشكل كائناتنا الحية المجهرية وحالتها تنعكس على صحتنا بشكل كبير.

إنهم مسؤولون عن جزء كبير من دفاعاتنا المناعية، وحماية بشرتنا والتواصل مع المخ، وتقع بالمقام الأول ”الجراثيم المعوية“ والتي تسهل عملية الأيض لدينا.