شارك

الحلاق الأخير

"أحمد زغلول" حلاق حمير و أحصنة وبهائم في احدي قرى محافظة المنوفية، يعمل في المهنة قرابة ال 40 عاما والتي ورثها عن والده، لقبه في القرية "القصاص"، يشعر أبناء عم أحمد منه بالحرج نظرا لعمل أبيهم، فمهنته لا تلقى أي قبول اجتماعي وغالبا ما تكون مادة للسخرية، لا يرغب عم أحمد أن يورث أبنائه مهنته كذلك فهي في طريقها للانقراض، كما أنها مهنة موسمية يكثر الطلب عليها في فصل الصيف عن فصل الشتاء.