شارك

المناضلة المغربية آسية الوديع

مناضلة المغرب آسية الوديع هي القاضية والناشطة الاجتماعية الحقوقية الملقبة بماما آسية لكونها اعتبرت أما للسجناء الأحداث في بلدها، لا يقف أمام فيض حنانها رادع حتى لو كانت السلطة نفسها، فهذه القاضية المهتمة بمراكز الإصلاح وإعادة تربية وإدماج القاصرين، استطاعت علم 2000 عبر تعيينها مديرة لمِؤسسة محمد الخامس لإعادة إدماج السجناء أن تدخل إلى السجون المكتبات والورش المهنية التشغيلية ورفعت مستوى السجن ليتطابق وحاجيات حقوق الإنسان، جابهت الروتين وظلت حتى آخر لحظة من حياتها تعمل لأجل حق السجين في التعلم ما جعل السجناء يشعرون بأنها نصيرتهم، تعاملهم بوجه الحق لا بالسلطة والعنف.