شارك

تولوز لوتريك.. الرسام المراوغ

تعرضت أعمال الرسام "تولوز لوتريك" إلى كثير من الانتقادات خلال حياته بسبب أسلوبه غير الأكاديمي، فقط عند وفاته تم الاعتراف بعبقريته، حيث كان يعتبر رسام كاريكاتير بسيط غير جدير بالاحترام. أقام لوتريك في بيوت دعارة والمراقص حيث قام بتصوير البغايا على أنهم حالمون، ينتظرون أو يستريحون بقدر كبير من الكرامة الإنسانية.