شارك

عالم بدون أقمار صناعية

”مرحبا، أنا ضائع! ”لا توجد شبكة و نظام تحديد المواقع العالمي لا يعمل.
هل يمكنك تخيل عالم بدون أقمار صناعية؟
يرسم هذا الوثائقي سيناريو يعيش فيه العالم بدون الأقمار الصناعية، هو أمر شبه خيالي نظرا لدور هذه الآلات في وجودنا اليوم.
يناقش كيف أصبح الاعتماد على السواتل جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية واقتصاداتنا خلال أقل من خمسين سنة وكيف تطور استخدام الأقمار الصناعية في كل قطاعات مجتمعنا، بدءا من مجال الاتصالات، الأموال، فالمواصلات، الزراعة، الطب، والإعلام، وهي تخدم البشر دون أن يعيروا ذلك انتباها، ويتسائل ماذا سيحدث لو أصبح العالم، في يوم ما، محروما من أقماره الصناعية؟ خصوصا وأن هذه المحركات التي تسبح في الفضاء هشة، وفي أي وقت يمكن أن تدمر جراء اصطدام، أو أن تصبح خارج الخدمة نتيجة عاصفة كهرومغناطيسية، أو قصف صاروخي آت من الأرض أو حتى توهج شمسي.. إذا إلى أي حد باتت الأقمار الصناعية ضرورية في حياتنا اليومية؟ هل سنكون قادرين على العيش بدونها في مجتمع يزداد عولمة؟ هل سيكون هذا السيناريو هو نقطة البداية للفوضى العارمة؟