شارك

عين على فردوس الأمازون

فريق من علماء الطبيعة وصانعي أفلام الحياة البرية في رحلة فريدة إلى المنطقة الأكثر تنوعًا حيويًا في غابات الأمازون المطيرة.

تتمثل مهمتهم في محاولة تثبيت المئات من الكاميرات الصغيرة التي تعمل عن بُعد، في أغنى غابة على كوكب الأرض، لالتقاط حياة المخلوقات الرائعة واكتشاف الحيل المذهلة التي تستخدمها هذه الحيوانات للبقاء على قيد الحياة في بيئة قاسية للغاية.