شارك

مسجد عمر بن الخطاب في القدس.. رمز التعايش بين المسلمين والمسيحيين

 

عندما سافر الخليفة عمر بن الخطاب من المدينة المنورة إلى القدس، ورُفع أذان الصلاة وهو في كنيسة القيامة، افترش عباءته وصلى خارج الكنيسة حتى لا يتخذها المسلمون من بعده مسجدا، ومن لحظة صلاته في تلك البقعة أصبحت مسجدا. تعرّف على تاريخ مسجد عمر بن الخطاب في القدس.